الجالية السودانية بمدينة ميتز METZ الفرنسية
[

ديوك حائرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ديوك حائرة

مُساهمة  Admin في الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 12:44 am

1- ديك ميمونة: وهو الديك الذي له مهمة ملقاة على عاتقه ويتحمس لها ولكنه يغلط دائماً في التوقيت فيصيح قبل المواعيد بساعات ، وبالتالي يفشل في مهمته الأساسية وتذهب ريحه فلا شكراً يجد ولا ثواباً يؤجر.


2- ديك العدة: وهو أخطر الشخصيات الديكية على الإطلاق وأكثرهن إثارة للحنق والغضب ، فهذا الديك يقفز فوق العدة المغسولة ويظل هكذا فوقها يحملق بغباء متناهي من حوله.. وأنت لا تستطيع أن تنهره أو تردعه.. فهو مشكلة حقيقية ورقماً معقداً للموقف إذا انتهرته وفزع أصاب الأواني بالكسر والدمار وإذا تركته أوسخ ما غسل من أواني… فهو في كل الأحوال يسبب الأذى.. والغريب في الأمر أنه لأ يدري؟!.


3- ديك المسلمية: الذي يعوعي وبصلتو يحمرو فيها! والشاهد أن هذا الديك (الداقس) لا يدري أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى من الطوة أو الحلة.. حالة تشابه أحوال كثير من البشر من جهة ثم أن عدم المعرفة أحياناً نعمة من جهة أخرى!!.


4- ديك البطانة: وهو الذي رأى ولم يعرف! فقد ذهب به صاحبه إلى السوق ليبيعه ولم يجد له شارياً فأرجعه إلى القفص مع أخوانه فسألوه: أحكي لنا عما رأيته في الطريق والسوق.. فأجاب بأنه لا يستطيع ذلك لأنه ذهب (مدلدل وعاد مدلدل) لا شيئاً رأى ولا شيئاً سمع فصار مثلاً للشخص الذي وجد إمكانية المعرفة ولم يتمكن لقصور في مقدراته البشرية ومواهبه الذاتية.


5- الديك اللنقو: كثير الصياح ولا شيء غير ذلك.. جعجعة وليس هناك طحين (وما أكثر هذه العينة من الديكة فى مجتمعنا الحالي المتدهور على كافة الصعد) ويرمز به للشخص كثير الإزعاج ولا ثمرة تأتي منه أو كما قال البروفيسور ليبتون صاحب النظرية.


6- ديك الجن: وهو شاعر جاهلي وقد يقصد به الديك الذي يتم التضحية به في (الظار) لأغراض السحر والشعوذة.


7- ديك المكوة: وهو الديك الحديدي الموجود في مقدمة رأس مكوة الفحم القديمة وقد تكون رمزيته لعدم حركته أو محدوديتها.. يقال للبشر محدودي الحركة والفكر.


8- ديك تشيني: نائب الرئيس الأمريكي (الديك الأكبر) وقد صار مؤخراً مضرباً للمثل ورمزاً للخطأ، والقصة ترجع عندما خرج الرجل المعجزة لصيد البط يرافقه أحد رجالات الدولة فصوب الرجل بندقيته نحو بطة فخيمة فأخطأها وأصاب صاحب السعادة مرافقه وكاد أن يؤدي بحياته… هكذا هم دوماً.

_________________
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 73
نقاط : 140
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 42
الموقع : france/portsudan

http://scmf.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ديوك حائرة

مُساهمة  Admin في الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 12:45 am

* ديك سعاد المشاتر :
من منكم يدعي أنه رأى ديكاً يغط في نوم عميق على حبل الغسيل والشمس في كبد السماء؟ من قال أنا فأظنه قد كذب إلا إذا كان من قرية مريحلة .. لأن أنا الآخر لم اشاهد ديكاً غير ديك سعاد المشاتر يقوم بهذه المغامرة .. وهل صحا أحدكم في الثانية صباحاً ليفاجأ بديك يجري بنشاط يحسد عليه متنقلاً من مكان لآخر أو "ينقد " في بقايا بطيخة كانت ضمن عشاء أهل البيت! أيضاً أظن أن هذا الشرف لم ينله إلا من كان من قريتنا وشاهد ديك سعاد المشاتر .. باختصار فديك سعاد يقوم بالأعمال غير المتوقعة في الأوقات غير المتوقعة.

ديك الهايفات:
أن نصف امرأة بأنها هايفة فهذه منقصة وأي منقصة.. والمرأة الهايفة هي تلك التي لا تكف عن "الكواسة" وقل وندر أن تجدها قابعة بدارها رغم إن التقاليد السودانية تمجد أختها الأخرى : بت اللبيب عبد الله لا حامت فريق لا جالست خلق الله .. كما يصفها الشاعر المعجب .. والآن ما هو ديك الهايفات .. يقال أن الديوك العاقلة لا تصيح قبل انقضاء الثلث الأول من الليل .. ولكن ديكنا هذا – يبدو أن ساعته مقدمة – يصيح بعد صلاة العشاء مباشرة .. وفي تلك اللحظات تكون الهايفات من النساء قد إجتمعن في مكان ما "وهاك يا نقة" .. وعندما يباغتهن صياح الديك ويقطع حبل "طق الحنك" يعتقدن أن الليل قد تقدم فيتصايحن سجمنا الديك "عوعا" .. الليلة الرجال بورنا المكشن بلا بصل .. وهكذا يتفرق الشمل وينقض السامر نتيجة انذار كاذب .. وعليه سمي هذا الديك بديك الهايفات.

* الديك أبو حبل:
يقال أنه وفي قرية ما عاشت امرأة بلهاء تفوق هبنقة في العبط .. قررت تلك المرأة أن تربي ديكاً ولكي تتعرف على ديكها من بين قطعان الدجاج صنعت له حبلاً أنيقاً من الحرير الأحمر وربطته على رجل الديك.. ولأن أولاد الحرام ما خلوش لأولاد الحلال حاجة كان أحدهم يتربص دوماً بالديك .. وعندما يطمئن بأنه – الديك – قد أصبح مكتزاً لحماً وشحماً يقوم هذا الشقي باحضار "كتكوت" هزيل لا يستطيع المشي إلا بصعوبة دع عنك "الجري والطيران" .. ويقوم بحل الحبل من الديك الأول ليربطه على رجل ديكه المنحول .. والغريبة أن المرأة البلهاء تصر بعد ذلك على أن الكتكوت الأعجف هو ديكها الأصلي ودليلها على ذلك الحبل المربوط على رجله.

ملحوظة : الغريب أن بكوستي مسجداً يسمي جامع الديك أبو حبل ولا أدري من أين جاءت هذه التسمية.

ديك المطامير:
المطمورة لمن لا يعرفها من أبناء المدينة هي حفرة يختار لها مكان بمواصفات خاصة تحفر أساساً لحفظ الحبوب .. وبالطبع كلما أراد القوم إخراج بعض من مخزون الحبوب لابد وأن تتبعثر منه كمية في جوانب المطمورة .. ولأسباب موضوعية ومنطقية – كتسهيل الحراسة – غالباً ما يحفر أهل القرية المطامير في مكان واحد .. وباختصار تكون النتيجة أن منطقة المطامير أكثر الأماكن وفرة بالطعام .. والديك القوي يطرد كل الديوك الأخرى ويصير الآمر الناهي وسط المطامير .. وصفتان هما أهم ما يتسم به ديك المطامير : أولاً كونه شديد البأس يخشاه كل القطيع .. ثانياً : هو قابع بين مطاميره لا يتزحزح منها قيد انملة مهما تغلبت الظروف ..

اما ديك الحاجة بهانا فأعتقد انه اسم لمسرحية او دراما سودانية ..

_________________
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 73
نقاط : 140
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 42
الموقع : france/portsudan

http://scmf.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى